article cover image
شراء الهاتف الذكي..معلومات و معايير يجب على كل شخص معرفتها
تقنية 5 دقائق 1 تعليق 1553 مشاهدة
صورة المستخدم علي عمر
علي عمر
تم النشر 2021-04-30 18:21:29 - آخر تحديث 2021-04-30 19:21:35

اليوم في ظل اتساع سوق الهواتف الذكية و اختلاف أنواعها أصبح التفكير في اقتناء هاتف جديد أمر محير و الغالبية أصبحت تعتمد على آراء الوسط المحيط فالمستخدم عندما يفكر في اقتناء هاتف جديد أول خطوة يقوم بها هي طلب النصيحة من أصدقائه. 

الكلمة المفتاحية في رحلة البحث عن الجهاز المناسب هي ( تحديد أولوياتك) 

حدد ماذا تريد من هاتفك الجديد أن يقدم لك؟

هل تبحث عن الجهاز صاحب الأداء الأمثل الذي يسمح لك بالتنقل بين تطبيقاتك المفضلة دون أي مشاكل؟؟

أم تريد كاميرات خارقة لتوثيق يومياتك مع العائلة و الأصدقاء؟؟

أو قد تكون شخص عملي بحت يحتاج الى جهاز ذو بطارية كبيرة تصمد معك في أيام العمل الطويلة.

بمجرد معرفة ما تحتاج من هاتفك يصبح موضوع المقارنة التقنية أمرا بسيطاً و لن تحتاج نصيحة أصدقائك بعد الآن.

لذلك اليوم سوف نتكلم عن أهم المعايير التي يجب مراعاتها عند شراء هاتف ذكي.

  1. الشاشة :

    الشاشة الأكبر ليست بالضرورة الأفضل حيث هناك معايير أخرى لقياس جودة الشاشة على سبيل المثال دقة الشاشة (Screen Resolution ) مصطلح دقة الشاشة علميا يعني حاصل ضرب عدد البيكسلات الموجودة على طول الشاشة في عدد البيكسلات الموجودة على طول الشاشة

    ويندرج معه مصطلح كثافة البيكسلات (Pixel Density) اي كم بيكسل لكل بوصة (Pixels per inche).

    زيادة نسبة كثافة البيكسلات تزيد وضوح الشاشة و تعطي تفاصيل أكثر فإذا كنت من هواة الأفلام و المسلسلات عليك باختيار الشاشة ذات الدقة الأعلى و الكثافة الأعلى لتتمكن من المتابعة بدقة عالية.

  2. الشريحة :

    أو ما يطلق عليه بالخطأ "المعالج" حيث أن الشريحة تحتوي على المعالج المركزي و معالج الرسوميات والذاكرة العشوائية و غيرها

    و هو من أهم ما يجب الانتباه عليه فهو المسؤول عن سرعة الأداء والاستجابة، وهناك العديد من أنواع الشرائح موجودة لكن الأشهر  والأكثر مبيعاً هي :

    1- Qualcomm Snapdragon.

    2- Samsung Exynos.

    3- Apple A.

    4- MediaTek Helio.

    5- Hisilicon Kirin.

  3. الذاكرة العشوائية:

    الذاكرة العشوائية أو RAM هي الذاكرة التي تحمل الملفات المؤقتة التي يحتاج النظام أو التطبيقات إلى تشغيلها ليعمل بكفاءة.

    كلما كانت سعة الذاكرة العشوائية أكبر كلما زادت قدرة الجهاز على تشغيل عدة تطبيقات في آن واحد دون تخامد في الأداء، في حال امتلاكك جهاز ذو ذاكرة تخزين مؤقتة صغيرة غالبا ستواجه مشاكل عند التنقل بين التطبيقات و اذا كنت تقوم بعمل ما على تطبيق معين و احتجت الوصول الى تطبيق آخر بمجرد مغادرة التطبيق و العودة اليه ستجد أن التطبيق قد بدأ من جديد و ستحتاج لإعادة القيام بعملك من البداية.

  4. سعة التخزين الداخلية :
    التطبيقات و الألعاب تزداد أحجامها بشكل متواصل بسبب التحديثات بالإضافة انك بحاجة الى مساحة لتخزين بياناتك على اختلاف أنواعها, و خدمات التخزين الخارجي (SD Cards) لا تشكل حل دائم فهي أقل سرعة و أقل أمانا ولا يمكنك دائما ضمان وجود اتصال انترنت ثابت كي تعتمد على خدمات التخزبن السحابي لذلك فإن سعة الهاتف الداخلية تلعب دورا كبير في عملية اقتناء الجهاز.

  5. البطارية :
    بطارية أكبر يعني وقت عمل أطول 

    الجملة السابقة ليست صحيحة بالمطلق حيث أن تقنية الشريحة و نوع و دقة الشاشة يلعبان دوراً كبيراً في استهلاك الجهاز للطاقة بالإضافة الي وجود برامج تحسين البطارية و تنظبم استهلاك الطاقة وأنظمة الشحن المحسن التي تلحقها الشركة بنظام التشغيل لتجعل استهلاك النظام و التطبيقات معتدل نسبيّاَ. هناك إضافات مساعدة أخرى مثل تقنية الشحن السريع و تقنية الشحن اللاسلكي.

  6. الكاميرات :

    في عصر وسائل التواصل الاجتماعي أصبح توثيق يومياتك بالصوت و الصورة شيء أساسي يومي مما زاد الاهتمام بكاميرات الهواتف الذكية كما أن اختيار الكاميرا المناسبة أصبح صعبا نوعاً ما فمن السهل إيجاد كاميرا ذات مواصفات ممتازة على الورق لكن يبقى التجريب هو الحل و في الأونة الأخيرة توجّه عدد كبير الأشخاص إلى إنشاء قنوات يوتيوب و مدونات على مواقع أخرى هدفها الأساسي هو نشر مقارنات بين الكاميرات.

    و من المعلومات المغلوطة أنه كلما ازداد عدد الميغا بكسل الذي تقدمه الكاميرا كلما زادت دقة الصورة حيث أن الميغا بيكسل يعبر عن قابلية التكبير للصورة الملتقطة دون التأثير على جودة التفاصيل.
    إن
    العوامل المؤثرة في جودة الصورة عديدة أهمها :

    1- فتحة العدسة.

    2- حساسية الضوء.

    3- جودة وحجم حساس الصورة.

    4- سرعة الغالق.

    بالإضافة الى وجود خصائص برمجية تضيفها الشركة الي نظام التشغيل مسؤوليتها القيام بعمليات معالجة للصورة الملتقطة و أبرز مثال على هذه البرمجيات هي Google Camera.

    في الختام خلال هذه المقالة استعرضنا بشكل مبسط أبرز المواضيع التي على كل مستدم هاتف ذكي الالمام بها ، إلا أنه لازال هناك الكثير من التفاصيل التي يمكن للمهتمين الغوص فيها، وسنحاول تغطيتها في مقالات قادمة.

التعليقات (1)
  • صورة المستخدم دريد عبدالله
    2021-05-04 11:40:29

    شكرا جزيلا سيد علي على مشاركتك لهذه المعلومات القيمة